عاجل | ضبط شاحنة محملة بالأسماك في مستودع بالمنطقة الصناعية تعود ملكيته لمستشار جماعي


الداخلة تايمز 

تمكنت مساء اليوم الخميس مصالح السلطة المحلية بالداخلة، من ضبط شاحنة من الحجم الكبير محملة بالأسماك يعتقد انها كانت معدة للتهريب،داخل مستودع في المنطقة الصناعية تعود ملكيته لمستشار جماعي بالداخلة .

وحسب المصدر ان العملية تمت عصر اليوم، بعد الإشتباه في بالمستودع المذكور، و لازالت تجري إلى حدود الساعة عملية جرد الأسماك، تحت إشراف النيابة العامة وبحضور ممثل عن السلطة المحلية وممثل عن مندوبية الصيد البحري .

المرصد الوطني لمحاربة الرشوة وحماية المال العام، في شخص منسق الجهات الجنوبية الثلاث، والمنسق الجهوي لجهة الداخلة اسويلم بوعمود، أفاد للجريدة "أنهم توصلوا بإتصال بتواجد شاحنة غير مرخصة محملة بالأسماك بمستودع غير مؤهل لإيداع الأسماك، و أنهم منعوا كمرصد من معاينة هذه العملية بحجة أن الإجراء يتم في سرية تامة"، وأضاف المنسق الجهوي للمرصد "أن استغربوا من هذا المنع" مشيرا "ان العملية تتعلق بضبط أسماك وليست مخدرات أو غير ذلك" .

مصدر خاص للجريدة، أضاف الشحنة تقدر بأكثر من 900 صندوق لأسماك غير مجمدة، تتكون من سمك الأخطبوط و حبار البحر ( كلامار)، وانه تم الإتصال بمالك المستودع للحضور، إلا أن اغلق هاتفه ولم يحضر لإجراءات المعاينة .

مصدر أخر أفاد للجريدة، أن المستودع تعود ملكيته لمستشار جماعي بمدينة الداخلة، أقدم على كرائه لشركة خاصة، وذلك لحفظ الأسماك الغير معدة للإستهلاك البشري، إلا أن الكمية المحجوزة الآن و من خلال الصور التي تتوفر عليها الجريدة ، تبين حجم الإستهتار في وضع الأسماك الصالحة، في صناديق عشوائية، الأرجح أنها كانت معدة للتهريب. 

هذه القضية تذكر من جديد، بوضع آلية للحد من تدمير الثروة السمكية بجهة الداخلة وادي الذهب، وإلزام المستثمرين و تجار الأسماك بضرورة تثمين المنتوج، وإحترام مخطط المغرب الأزرق، وردع جميع المخالفين بعقوبات جزرية تضع حدا للساعين لتشويه المملكة بهكذا تصرفات    




مواضيع قد تعجبك