أطراف نزاع الصحراء باستثناء موريتانيا يعلقون على استقالة “كوهلر”


الداخلة تايمز || الداخلة 

امتنعت الحكومة الموريتانية إلى الآن ، عن التعليق على استقالة المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة إلى الصحراء ، هورست كوهلر”

وزير الشؤون الخارجية الموريتاني إسماعيل ولد الشيخ أحمد، اكتفى بالقول خلال مؤتمر صحفي مساء أمس الخميس ، على هامش الإجتماع الأسبوعي لحكومة بلاده ، إن “موريتانيا قامت بأدوار ريادية فيما يتعلق بالتدخل لحل الأزمات السياسية والصراعات الإقليمية والدولية تكللت بمستوى كبير من النجاح” .

وزير خارجية موربتانيا خلال مؤتمر صحفي فى انواكشوط ،لم يتطرق ولد الشيخ أحمد ، فى حديثه إلى الصحافيين فى انواكشوط ، إلى موضوع استقالة” كوهلر” ولا إلى قضية النزاع فى الصحراء رغم أن الوزير نفسه (ولد الشيخ أحمد ) مثل موريتانيا فى جميع الجلسات التى عقدها المبعوث الدولي”كوهلر” مع أطراف النزاع ( المغرب ، الجزائر ، جبهة البوليساريو ، موريتانيا).

أما المملكة المغربية فقد أعربت عن أسفها لقرار استقالة كوهلر، وقالت وزارة الخارجية المغربية أمس الخميس ، إن “المملكة المغربية أخذت علماً، بأسف، استقالة المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة إلى الصحراء المغربية، السيد هورست كوهلر” .

وأوضح بلاغ وزارة الخارجية أن المملكة المغربية تنوه بهورست كوهلر إزاء الجهود التي بذلها منذ تعيينه في أغشت 2017، مشيدة بالثبات والاستعداد والمهنية التي تحلى بها كوهلر في تأديته لمهامه، وجددت دعمها لجهود الأمين العام للأمم المتحدة من أجل تسوية النزاع الإقليمي حول الصحراء، مؤكدة “أن المغرب يظل ملتزماً بالتوصل إلى حل سياسي واقعي، براغماتي ومستدام، قائم على التوافق، وذلك في إطار مبادرة الحكم الذاتي”.

جبهة البوليساريو بدورها قالت إنها “تشعر بالأسف الشديد حيال استقالة المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة، الرئيس الألماني الأسبق، السيد هورست كوهلر، الذي أبدى خلال فترة مهمته التزاماً راسخاً في سعيه للتوصل إلى حل عادل ودائم من شأنه أن يكفل للصحراويين تقرير مصيرهم.

 




مواضيع قد تعجبك