سكان الاقاليم الصحراوية لايسئلون اين كوهلر .. ؟ ؟ و لكن اين التنمية .. ؟؟


الداخلة تايمز || الداخلة 

خلقت استقالة الوسيط الاممي الى الصحراء هورست كوهلر ردود فعل في اوساط المتتبعين لملف هذا النزاع فبعض رواد مواقع التواصل الاجتماعي علق قائلا " ذهب وسيط و سيأتي اخر و يقول المثل مات فلان و عاش فلان ، ستظل القضية على الرفوف و سيظل اللاجئيين في المخيمات ينتظرون تقرير المصير و الاستقلال دون امل في ذلك " بينما ذهب احد الصحراويين ابعد من ذلك و قال : " منذ ازيد من ثلاثين سنة و الامم المتحدة ترواح مكانها مرة تغير امينها العام و مرة يستقيل وسيطها الاممي وتارة اخرى يتغير اعضاء مجلسها و هذا كله في انتظار حل لقضية الصحراء تلك التي اعتبرها البعض بقرة حلوب و اعتبرها البعض الاخر معاناة لا تنتهي، فبين هذا و ذك يظل الانسان الصحراوي البسيط يبحث عن مفاهيم اعيت صناع السياسة في العالم فكيف بمن يقاتل من اجل لقمة يومه " .

احد المعلقين على استقالة كوهلر ايضا قال ان الرجل ذهب و ترك خلفه خارطة الحل تبدأ بالتنمية و تنتهي بحل متوافق عليه، حيث ان كوهلر كان دائما خلال لقائته مع كل الاطراف يقول " في انتظار ان نجد حلا لقضية الصحراء لابد من تنمية المنطقة حتى يستفيد الانسان الصحراوي من مؤهلاتها و يصبح قادر ان ينتج " .

صاحب هذه التدوينة ختم فلهذا اقول حق للصحراويين ان يقلوا : نحن لا نسئل اين كوهلر ..؟؟ و لكن اين التنمية ..؟؟   



مواضيع قد تعجبك