فريق العدالة و التنمية بالمجلس البلدي للداخلة يصدر بيان لهذه الاسباب


الداخلة تايمز || مراسلة 

بــــلاغ

تابع الرأي العام المحلي يوم الجمعة  03 ماي 2019، بقاعة مجلس الجماعة الترابية لجماعة الداخلة عبر وسائل الإعلام ووسائط التواصل الاجتماعي، أشغال الجلسة المخصصة للإجابة عن الأسئلة الكتابية لفريق العدالة والتنمية وبعض أعضاء المعارضة.حيث سار المكتب المسير للجماعة الترابية للداخلة على نهجه الذي دأب عليه في تجاوزه للقوانين المنظمة لتدبير الشأن الجماعي، والتي سجلها الفريق خلال كل الدورات عبر بياناته الصادرة في هذا الشأن. بدءا من مشروع برنامج العمل الخاص بالجماعة مرورا بمشروع ميزانية 2019 الذي لازال محط أنظار سلطة الرقابة وكذا موضوع برمجة الأسئلة الكتابية الذي تم إلزام مكتب المجلس  بضرورة احترامه من قبل سلطة الرقابة حيث أبى مكتب المجلس إلا أن يعود مرة أخرى للتحايل على القانون على مستوى كيفية تطبيق المواد المتعلقة بهذا الشأن. وذلك من خلال مجموعة من التجاوزات  والتي تمثلت في عدم احترام مقتضيات النظام الداخلي خاصة المادة 18من الباب الثاني إذ تم رفض الإجابة عن بعض الأسئلة بالرغم أنها تدخل في اختصاصات المجلس ومن صلاحيات الرئيس هذا بالإضافة إلى عدم برمجة أسئلة أخرى دون مبررات تذكر.

وأمام هذا الوضع المؤسف الذي دأب عليه مكتب المجلس في عدم احترامه للمقتضيات القانونية المنظمة للعمل الجماعي ، فإن فريق العدالة والتنمية بمجلس الجماعة الترابية للداخلة يعلن للرأي العام ما يلي:

*          تشبثه بضرورة إعطاء أجوبة للأسئلة المطروحة والتي تلامس قضايا الساكنة .

*          دعوته مكتب المجلس إلى ضرورة احترام مقتضيات القانون التنظيمي رقم 113.14 وكذا القانون الداخلي للمجلس.

*       استهجانه للسلوكات المشينة من قبل بعض أعضاء الأغلبية التي رافقت جلسة  الأسئلة الكتابية التي تضمنت مجموعة من المشاكل الخاصة بالجماعة الترابية.

*          اعتزازه بالأداء المشرف لفريق حزب العدالة والتنمية من موقعه بالمعارضة البناءة التي تساهم في ترشيد العمل الجماعي وجعل المواطن متابعا لتدبير العمل الجماعي.

*      عزمه تنظيم ندوة صحفية لشرح كافة الحيثيات المتعلقة بالأسئلة المعروضة على أنظار مكتب مجلس الجماعة الترابية،والأسباب التي جعلته يتهرب من الإجابة عنها سواء بمبررات واهية أو بتجاوز للمقتضيات القانونية المنظمة .

الناطق  باسم فريق العدالة والتنمية

امربيه ربو البوهالة   



مواضيع قد تعجبك