هذا ماقاله منسق الحوار مع المسلمين بالمجلس البابوي قبيل زيارة البابا فرانسيس للمغرب


الداخلة تايمز || ومع 

أكد خالد أكشة منسق الحوار مع المسلمين في المجلس البابوي لحوار الأديان بالفاتيكان أن زيارة البابا فرانسيس للمغرب "ستعزز العلاقات بين الديانتين المسيحية والإسلامية ومن خلالها السلام في العالم". 

وقال السيد أكشة، في حديث خص به وكالة المغرب العربي للأنباء، إن البابا فرانسيس أبرز في أكثر من مناسبة أن "الحوار بين المسلمين والمسيحيين مهم بالنسبة للسلام العالمي"، لذلك فإن زيارته للمغرب "ستعزز العلاقات الإسلامية المسيحية "

فزيارة قداسة البابا للمملكة المغربية، يضيف السيد أكشة، " ينتظرها الجميع بشوق" ، إذ "يحذونا الأمل في أن تحمل مفاجآت جميلة تعم بالخير" على العالم.

وقال أكشة وهو أيضا أمين سر لجنة العلاقات الدينية بين المسيحيين والمسلمين في المجلس البابوي للحوار بين الأديان، إن هذه الزيارة تستمد أهميتها من "العلاقة المتميزة بين المملكة و الكرسي الرسولي و المكانة الرفيعة للمغرب بالنظر لتاريخه الديني ولجامعاته المتعددة وانفتاحه منذ عصور". 

كما أبرز أن زيارة قداسة البابا لها "أهمية خاصة" لأنها تأتي كاستمرار لزيارة قداسة البابا يوحنا بولس الثاني للمملكة، الذي تحدث مع الشباب بمدينة الدار البيضاء في خطاب تاريخي، مضيفا أنه على عكس البعض الذين "قد يخشون من مخاطبة زعيم ديني للشباب، فتحت الأبواب للقاء البابا الراحل وأصغى عشرات الآلاف بمحبة واحترام لكلام قداسة البابا".

وذكر بأن الخطاب الذي ألقاه البابا يوحنا بولس الثاني في تلك المناسبة "مهم جدا وهو من النصوص التي نرجع إليها دائما في أي مناسبة تتعلق بالحوار بين المسيحيين والمسلمين".

وأشار إلى أن المملكة المغربية بذلت الكثير من الجهود واتخذت عدة مبادرات لتعزيز الحوار بين الأديان و التي كانت لها "نتائج مهمة، من ضمنها إعلان مراكش التاريخي لحقوق الأقليات الدينية في العالم الإسلامي".

وذكر أن المجلس البابوي لحوار الأديان بالفاتيكان تجمعه "علاقات ممتازة" بالمؤسسات المغربية، مذكرا باليوم الدراسي، الذي نظمته أكاديمية المملكة المغربية بشراكة مع المجلس البابوي في سنة 2017 تحت شعار "مؤمنون ومواطنون في عالم يتغير".

وكان هذا اللقاء، حسب السيد أكشة، فرصة لتوقيع اتفاق بين الرابطة المحمدية للعلماء والمجلس البابوي لحوار الأديان يقضي بإحداث لجنة مشتركة من أجل النهوض بالحوار بين الديانتين الإسلامية والمسيحية، ضمن الجهود الرامية الى التصدي للظواهر السلبية لخطاب الكراهية على أساس العرق أو الدين، والتعصب، والاتجار بالبشر، والاتجار في الأسلحة واستغلال الدين لأهداف سياسية.

ولتحقيق هذه الأهداف، تحرص اللجنة المشتركة على تنظيم ندوة كل سنتين بالتناوب في كل من الرباط و روما. 

واستعرض منسق الحوار مع المسلمين في المجلس البابوي ، المبادرات التي تقوم بها مؤسسات المغرب الرامية إلى محاربة التطرف العنيف، من بينها معهد محمد السادس لتكوين الأئمة والمرشدين والمرشدات والذي يتوافد عليه طلبة أفارقة وأوربيون خاصة من فرنسا و إنشاء مؤسسة محمد السادس للعلماء الأفارقة الذي يهدف إلى "محاربة التطرف، والإرهاب بأفريقيا، وتأطير الشأن الديني بالقارة.

وذكر أنه في الفاتيكان تم تأسيس المجلس البابوي للحوار بين الأديان في عام 1965 في ختام المجمع الفاتيكاني الثاني لكافة أساقفة العالم، بهدف تعزيز وتقوية الروابط بين المسيحيين الكاثوليك و بين أتباع الديانات الأخرى، خاصة الأديان الكبرى.

وتعتبر اللجنة الخاصة بالعلاقات الدينية مع المسلمين أهم دائرة في المجلس البابوي ، وكان قد أنشأها البابا بولس السادس في 1974 "كدائرة مميزة عن سائر العلاقات مع الأديان" 



مواضيع قد تعجبك