خيار تأجيل الرئاسيات في الجزائر على الطاولة


الداخلة تايمز || ت س ا 

تدخل المظاهرات ضد العهدة الخامسة أسبوعها الثالث، بعد خروج الملايين من الجزائريين في مسيرات حاشدة أمس الجمعة 8 مارس .. الآن تتجه الأنظار أعلى هرم الدولة، فأقطاب السلطة أصبحوا مدركين تماما أن الشعب قال كلمته ولن يتراجع وأن المظاهرات لن تتوقف.

وبحسب ما نقلته “TSA”، فإن اجتماعا للدائرة المغلقة للرئيس بوتفليقة سيعقد هذا السبت أو غدا الأحد لتقييم الوضع، في أعقاب الحراك الشعبي القوي، لا سيما أن الشعب رفض تماما الاقتراحات التي جاءت في رسالة بوتفليقة والتي تتحدث عن ندوة وطنية وانتخابات مسبقة بعد رئاسات 18 أفريل.

ومعروف أن تأجيل الانتخابات هو أحد أبرز مطالب المعارضة، وهو ما يجب أن تقبل به العديد من الشخصيات الفاعلة في السلطة، لكن من المحتمل أن تكون المفاوضات معقدة فيما يتعلق بالشخصيات والآليات التي ستدير هذه الفترة الانتقالية، في حين لم تعلن الحكومة حتى الآن عن نواياها الدقيقة، ولكن من غير المرجح أن لا توافق على استبعادها من العملية.

وأيا كان الاتفاق الذي سيُتوصل إليه بين السلطة والمعارضة ، فإن رأي الشارع غير معروف في هذه المسألة، حيث لا تملك لا السلطة ولا المعارضة الإجابة عنه في انتظار ما ستفرزه الأيام المقبلة.   



مواضيع قد تعجبك