خطير | مواطن مصري مقيم في الداخلة يدعي علاجه للعقم وللأمراض الجنسية و ينصب على المواطنين ( تصويب )


الداخلة تايمز / سيداحمد عمر

نشرت الداخلة تايمز يومه 13 فبراير 2019 مقال بعنوان "مواطن مصري مقيم في الداخلة يدعي علاجه للعقم وللأمراض الجنسية و ينصب على المواطنين"، وذلك تنويرا للرأي المحلي من عمليات النصب التي عادة ما يقوم بها المغاربة والأجانب في حق المواطنين المغفلين، بناءا على معلومات وفرتها "مصادر عليمة".

و بعد نشر هذا المقال اتصل بنا عدد من المتابعين للقضية، بينهم مرضى يتعالجون عند الأخصائي في العلاج التكميلي(إ.ال) المصري، يطالبون بنشر رأيهم حول موضوع الخبر، وموضحين أنهم "لم يتعرضوا لعملية نصب" بل بالعكس،"وجدوا الشفاء على يد هذا الأخصائي وتعالجوا من أمراض كانوا يعانون منها".

البحث في هذا الموضوع أكثر، جعلنا نلتقي الأخصائي المصري ونتحدث بداية حول المقال المنشور في الجريدة، وتبرأ (المصري) أن يكون "نصابا أو محتالا" أو "يستخلي" بالنساء بمفردهم، موضحا أنه "لا يستقبل أي سيدة دون زوجها أو مرافق لها" ،والعلاقات التي تربطه بالمرضى مبنية على "الإحترام التام".

المصري أضاف للجريدة أنه يستعمل أنواع عديدة من الطب البديل أو العلاج التكميلي في علاج، (العقم والسياتيك و بوموزوي، وأمراض الجهاز التتاسلي)، و أشار أنه يستعمل الإبر الصينية والحجامة الطبيعية، إضافة إلى الأعشاب الطبية وعسل النحل، وأن العلاج الذي يستعمله لا يسبب أي ضرر لمستعمليه، كما أن فعاليته أثبتها المرضى الذين تعالجوا بشكل كامل مما كانوا يعانونه .

وحول قانونية الطب البديل قال المتحدث أن "الأطباء العموميين والخاصين يحاربون الطب البديل"، لكون الأخير أثبت قدرته على علاج عدد من الأمراض التي استعصت على الطب العام، ولكون العلاج التكميلي بأساليب "بسيطة" في متناول الجميع وتكاليفه المادية ضئيلة بالمقارنة مع الطب الأخر. 

الأخصائي المصري في الطب البديل، أضاف أنه يتنقل بإستمرار بين مدن مراكش وأكادير والعيون والداخلة، ويوفر لمرضاه قرب العلاج، وافتتح مركزا بمدينة العيون لإستقبال الحالات المرضية، ومقبل على افتتاح مركز آخر بمدينة الداخلة، ليتابع عن قرب حالة المرضى الذين يتابعون عنده .

العلاج من العقم حقيقة أم وهم ؟؟!! 

العقم من الأمرض الشائعة بالمجتمع الصحراوي، وعادة ما يسبب الفراق بين الأزواج الذين قدر الله ان يمنع عنهم الخلف، وعن علاجه يؤكد الأخصائي المصري أنه استطاع بفضل الله علاج ازواج قضوا سنين بدون حمل، وآخرها سيدة من مدينة الداخلة بعد تتبعها للعلاج استطاعت الحمل بعد 5 سنوات من العقم وهي اليوم حبلى في شهرها الخامس.

الطب البديل بين داومة من يصدق ومن يكذب، والأيام فقط الكفيلة بالحكم على هذه الأمور، و تبقى صحة المواطن فوق كل اعتبار مادي او غيره....



مواضيع قد تعجبك