الداخلة تايمز

أكثر من 120 شاحنة للسلع عالقة بمعبر الكَركَرات و التجار يوجهون اتهامات للجمارك

أكثر من 120 شاحنة للسلع عالقة بمعبر الكَركَرات و التجار يوجهون اتهامات للجمارك


الداخلة تايمز /// سيد احمد عمر

وجهت جمعية الكَركَرات للتعاون التجاري على لسان رئيسها، إتهاما للمسؤول عن الجمارك بمعبر الكَركَرات حول ما أسموه عرقلة 130 شاحنة محملة بالسلع و الألبسة، بسبب رفع ضريبة رسوم التعشير الذي وصفه التجار بغير المعقول .

و قال ‘فاتح لحميد’ رئيس الجمعية في تصريح  لجريدة الداخلة تايمز، أن التجار عالقين بالمعبر منذ ما يقارب 25 يوما دون حل لمشكلتهم، مشيرا أن سلعهم اغلبها، “الدراعة و الملحفة” التي خصها المغفور له الملك الحسن الثاني، بامتيارز الإستيراد بثمن رمزي،وأصبح اليوم مبلغ تعشيرها يفوق ثمنها شرائها، مضيفا أن المدير الجديد الآمر بالصرف للجمارك بالمعبر منذ تعيينه فاجئهم بزيادة هائلة في ثمن سلع؛المنطقة أي ( الملحفة و الدراعة و الدراعية )، وهي السلع التي يستعملها “أهل الصحراء”، وبدل أن يتم إستيرادها بثمن ما بين 15000 الى 20000 درهم للشاحنة الصغيرة ( لكوير ) ، اصبح رسوم التعشير تصل إلى 52000 درهم.

 وأضاف “لحميد” أنهم خلال لقائهم بالمدير، وافقوا على الثمن الأخير(52000)، بعدما أخبرهم أن هذا الرسم التعشيري لفترة مؤقتة فقط، و خلاف لهذا فوجئوا منذ ثلاثة أيام بإرتفاعه إلى 72000 درهم، هذا المبلغ وصفه المتحدث “بالتعجيزي”، موضحا أن التجار يقطعون مسافة كبيرة لجلب السلع، ويدفعون مصاريف كبيرة في عدد من الأمور، ويصدمون بمبلغ تعشير “لايمكن” أن يدفعوه  .

مضيفا أنهم عقدوا لقاءا بالمدير العام للجمارك بالرباط، وقدم لهم لائحة بالبضائع الممنوعة وأخبرهم بعدم نقلها، واتفقوا معه على زيادة معقولة في رسوم استيراد شاحنات السلع، واليوم ! لا يعرفون ماهو المشكل الذي يجعل شاحناتهم عالقة بالمعبر الحدودي الكَركَرات .

و نبه ‘فاتح لحميد’، أن هذا التجمهر الكبير لعدد من الشاحنات في بوابة الكَركَرات، يشكل خطورة على تجارتهم، مشيرا أن لا مشكل لهم مع أي جهة سوى إدارة الجمارك، مطالبينها بتسريح تجارتهم، ومؤكدا أنهم لا يحملون أي ممنوعات أو سلع غير قانونية .




أضف تعليقك
    تعليقات الزوار