الداخلة تايمز

رئيس جهة الداخلة : سكان الصحراء يستفدون من التنمية هي باش رد على نائبة رئيس البرلمان الاوروبي

رئيس جهة الداخلة : سكان الصحراء يستفدون من التنمية هي باش رد على نائبة رئيس البرلمان الاوروبي


الداخلة تايمز /// سيد احمد عمر 

كتب رئيس جهة الداخلة الخطاط ينجا مقالا مطولا، نشره اليوم الاثنين موقع euobserver ، ردا على مقال نشرته نائبة رئيس البرلمان الاوربي هايدي هوتالا.. في نفس موقع حاولة من خلاله ، اعتبار اتفاقية الصيد البحري و الزراعة مع المغرب مجحفة في حق سكان الصحراء ، وفي هذا السياق جاء ردالخطاط ينجا ، حيث قال ان المنطقة مزدهرة  ، ليس فقط بفضل السياحة وحدها بل ايضا  ساهمت الاتفاقيات التجارية الدولية والاستثمارات على نطاق واسع في رفاهيتنا على تعبيره . 

ويضيف ينجا   “ قبل بضعة أسابيع ، رحبنا في الداخلة ببعثة لتقصي الحقائق من البرلمان الأوروبي بما في ذلك عدة أعضاء البرلمان الأوروبي. لقد أظهرنا لهم الحقائق: عشرات المشاريع من قطاع الزراعة التي توفر فرص العمل والاستثمارات لصالح السكان المحليين.”
 
ذكر ايضا رئيس جهة الداخلة ان الفرصة أتيحت للبرلمانيين الأوروبيين لزيارة المشاريع المختلفة التي يديرها الشباب الصحراوي ، ومن بينهم الكثير من النساء: من إنتاج الخضروات التي تدعم رواد الأعمال الشباب المحليين إلى مشاريع لتطوير الصناعة المحلية (مركز جمع الحليب).
 
و اضاف ان الدولة المغربية قامت  بتعبئة موارد استثنائية واستثمرت ميزانيات كبيرة لإعادة إعمار المقاطعات الصحراوية ،وهي لا تزال أكبر مستثمر ، حيث تضخ ما يقرب من 7 مليار يورو في التنمية التي تغطي مشاريع في مجالات الطاقة والبنية التحتية والهيدروليكا وصيد الأسماك والزراعة والسياحة والصحة والثقافة والتعليم.
 
وقال الخطاط انه شعر بحزن عميق عندما قرأ تلك الادعاءات في مقال رأي بعنوان “ واقعي في أيامي الثلاثة في الصحراء الغربية المحتلة “ حيث اضاف ليست واقعية وتتناقض بالتأكيد مع واقعي وواقع الصحراويين الذين يعيشون على الأرض بشكل يومي.
 
وفي نفس السياق قال انه عندما يتعلق الأمر بجبهة البوليساريو ، فهي ليست ، بأي حال من الأحوال ، الممثل الوحيد للصحراويين  ، وبالتأكيد ليست منتخبة بشكل مباشر من قبل السكان المحليين..
 
و ختم الخطاط مقاله المطول ان التنمية في الصحراء تسير بشكل جيد ، وسوف تمنحنا الاتفاقيات الزراعية والسمكية الجديدة مع الاتحاد الأوروبي المزيد من الفرص.
 
إذا تم استبعاد جهة الداخلة مع مناطق أخرى في الصحراء ، فإنها ستقوض تنميتنا بقوة ، مع خطر فتح الباب أمام التطرف وتقويض استقرار منطقة البحر الأبيض المتوسط ​​بأكملها ، خاصة فيما يتعلق بالأمن والهجرة.
 
آمل ألا يعارض الاتحاد الأوروبي الطريق إلى مزيد من التنمية والازدهار والاستقرار في منطقتنا ، وأن يتم التصديق على الاتفاقيات في أقرب وقت ممكن.




أضف تعليقك
    تعليقات الزوار